الجمعة، 5 أبريل 2013

اثر الانترنت علي الاطفال والمجتمع والاستفادة من تطور التكنولوجيا

نشرت من طرف : bader mohamed  |  في  الجمعة, أبريل 05, 2013

حتما تغير الاجيال وتغيرت المفاهيم فقد يظن ابناء جيل الفيس بوك انهم الاكثر تطوراً وذكاء وارتباط بالتطور التكنولوجي لكنك ستتفاجأ كلما اصطدمت بالاجيال الجديدة والاصغر سناً وكيف ان ارتباط الاطفال بالتكنولوجيا صار امراً فطريا وتطورت طريقة تناولهم للمشاكل وحلها وارتبطت ارتباطاً وثيقا بحلول متطورة وتكنولوجية بحثة مما دعاني للحديث عن قصة حكاها لي احد اصدقائي عن ابنته الطفلة اللتي لم تتجاوز الاحد عشر ربيعا عندما سألته عن معني كلمة لا تعرفها باللغة الانجليزية ولم يجد صديقي معني باللغة العربية للكلمة رغم اتقانه للغة الانجليزية فكانت اجابته لابنته الصغيرة بأنه لا يعرف والمفاجأة كانت علي لسان ابنته اللتي طلب منه استخدام جهاز الايباد الموجود بين يديه للبحث عن معني الكلمة في موقع جوجل للترجمة بدلا من ان يقول بأنه لا يعرف.

اثر الانترنت علي الاطفال


كما اخبرني صديق اخر بأن ابنه الصغير طلب منه انشاء ايميل علي موقع الفيس بوك فأدخل الوالد بيانات ابنه بشكل صحيح ولكن عملية تسجيل الحساب الجديد علي فيس بوك لم تتم فصحح الطفل الصغير لوالده المعلومة وطلب منه ان يغير تاريخ ميلاد الطفل ليكون اكثر من السن المسموح له بتسجيل حسابات جديدة علي فيسبوك

اطفال جيل الفيس بوك


ان موقفا بسيطا كهذا يعكس كثيرا من المفاهيم اللتي اصبحت مترسخة في عقول اطفالنا ويلقي بظلاله علي تحديات مستقبلية قد تكون مقلقة علي ما سيواجه هذا الجيل من الاطفال اللذي سيتربي في احضان التقنية ويعيش فترة من الانفتاح - بل الانفجار - المعلوماتي, بينما قد يقرأ اخرون هذا الموقف علي انه الداية للانفاجر المعلوماتي والتكنولوجي .

لم يسعفني ذهني لتصور مدي الفجوات اللتي قد يمكن ان تتكون في المجتمع العربي خلال السنين القادمة ولكني وضعت امامي عدد من النقاط اللتي لابد لنا كأباء ومربوا اجيال وعاملون في مجال الانترنت بل وحتي سياسيون وحكومات ان نعيرها مزيدا من الاهتمام وأول تلك النقاط هي مدي التصاق الاجيال الجديدة بالتقنية ومقدار تأثير التطور التكنولوجي الهائل علي سلوكيات تلك الاجيال فقد اصبحت المعلومات المتناثرة هنا وهناك موردا ومؤثرا كبير علي جيل الفيس بوك اليافع , كما ان كمية الصور والفيديو اللتي يتم تبادلها علي الانترنت اصبح مهولا مما يمثل حلقة تواصل قد نعجز مستقبلا عن استيعابها أو السيطرة عليها كما تدهور المزاج الثقافي والقيمي بشكل قد تضيع معه القدوات والمثل العليا حيث صار لاعبوا كرة القدم والفنانون هي محط انظار كثيرا من الصغار والمراهقين كما ان لالعاب الفيس بوك تأثير بشكل كبير علي عقلية تلك الاجيال

التطور التكنولوجي وتأثيرة علي الاجيال


في ظل هذا الوضع الشبيه بحوض الاسماك الضخم فاننا لا يمكننا منع التقنية عن اطفالنا بقدر ما يجب علينا ان نوفر لهم اشياء ومصادر مفيدة , قد لا تجدي الرقابة نفعاً بقدر ما يمكن ان تصنعه المعلومات والمحتويات الجادة والمفيدة واللتي يجب ان تتغلف بإطار من الجذب والمتعة لاجتذاب اهتمام الاجيال الصغيرة. علينا ان نتخيل اطفالنا ونحن لا ننتج او نكتب اشياء مفيدة علي الانترنت وقد اصبحوا فريسة سهلة لمن يبثون سمومهم وافكارهم الهدامة عبر الشبكة العنكبوتية الي تلك العقول الصغيرة , علينا ان نعمل وننتج ونكتب ليس من اجلنا ولكن من اجل هؤلاء الاطفال وهذا علي الاقل هو حقهم.
وهنا يتلخص الامر بأن علي الاباء والمجتمع ان يواجهوا تأثير الانترنت علي الاطفال من خلال اضافة محتوي جيد ومفيد للمجتمع بحيث يستطيع الاطفال الاستفادة من تطور التكنولوجيا وبحيث يصبح هذا التطور في صالحهم

التسميات :

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

0 التعليقات:

Google+ Followers

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

Blog Archive

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

back to top